اسباب المياه البيضاء و علاجها

اسباب المياه البيضاء و علاجها مع دمحمد مشهور

اسباب المياه البيضاء و علاجها و أفضل تقنية لازالة الماء الابيض

تقنية الفاكو لازالة الماء الأبيض بدون صوم أو تنويم خبرة

ليس لها مثيل و طاقم طبي على أكمل وجه

اسباب المياه البيضاء فى العين

اوضحت الابحاث ان أسباب المياه البيضاء تختلف من شخص إلى آخر فقد يكون السبب وراثياً او بسبب التقدم فى العمر.

المياه البيضاء هى عبارة عن إعتام عدسة العين البلورية التى تقع خلف حدقة العين او ما يسمى بالساد يحدث مع فقدان العين لشفافيتها بالتدريج فتصبح عدسة العين معتمة ويفقد الشخص القدرة على الرؤية بوضوح ، ويحدث ذلك نتيجة اكسدة البروتينات الهيلكية او الانزيمية او الحمض النووى عن طريق الجذور الحرة الناتجة عن ضوء الاشعة فوق البنفسجية الـ (UVP) خصوصاً النوع B.

يعد مرض المياه البيضاء هو اكثر امراض العين شهرة وهو المسبب الاشهر للعمي فى اغلب انحاء العالم .

الساد او إعتام عدسة العين يقسم إلى اربعة انواع وفقاً لطبيعتها ومظهرهاً حيث يتم الكشف عنها بواسطة استخدام المصباح الشقى :-

( المياه البيضاء النووية – المياه البيضاء القشرية – المياه البيضاء المختلطة _ ومياه تحت المحفظة والتى تقسم الى نوعين امامى وخلفى ).

كل نوع من هذه الانواع المذكورة اعلاه مرتبطة بمنطقة محددة من عدسة العين بأشكال وعوامل خطر محددة .

وفيما يلى نتناول كل نوع بشئ من التفصيل :-

اولاً الاعتام النووى

يشتمل على اعتام او تغيير اللون فى مركز العدسة المسؤلة عن الرؤية ودرجة التعتيم دائما ما تشير إلى درجة صلابة العدسة ، فى بعض الاحيان قد تصل درجة لون العدسة الي اللون البنى وتبدأ فى التقدم بشكل بطئ وتتأثر الرؤية البعيدة مع هذا التقدم اكثر من التأثير على الرؤية القريبة.

ثانياً الاعتام القشرى

يتفاقم هذا النوع فى قشرة العدسة وهو القسم الاكثر محيطية ويحدث هذا النوع نتيجة للتغيرات فى تكون مياه الياف العدسة ، مما يساعد على انشاء شقوق التى تظهر وكأنها تشعبات لعجلة مصوبة من الحافة الخارجية لعدسة العين نحو المركز والمصابين بهذا النوع فى اغلب الاوقات يشتكوا من الوهج الناتج عن توزيع الضوء اثناء مروره بشقوق العدسة .

ثالثاً اعتام تحت المحفظة (الخلفى)

تبدأ كمساحة صغيرة معتمة فى الجزء الخلفى من عدسة العين تحت محفظة العدس وهى عبارة عن كيس او غشاء يغلفها ويعمل على تثبيتها فى موضعها ، ويعتبر إعتام العدسة  الفرعية الخلفية منشراً بشكل اكبر في المرضى الصغار من إعتام العدسة النووية أو القشرية وتميل إلى التطور بشكل أكبر من الانواع الاخرى . وعادة ما يشتكى المصابين من الوهج وضعف الرؤية في المحيط الأكثر إشراقا ، وتميل الرؤية القريبة إلى أن تتأثر اغلب الوقت أكثر من الرؤية البعيدة.

وقد اثبتت الدرسات ان النوع النووى هو الاكثر انتشاراً فى الاشخاص التى تتخطى اعمارهم 79 عاما . وفى هذا الحالة يلجئ الاطباء الى الجراحة فى معظم الحالات والذين يشخص لديهم المرض مبكراً يعانون من إعتام العدسة الخلفي.

زر الذهاب إلى الأعلى