عرض عملية تصحيح النظر 2020 عرض تصحيح النظر

10 سبب إعتام عدسة العين

يعتبر إعتام عدسة العين من أمراض العيون الأكثر شيوعًا، والتي من الممكن أن تصيب الأشخاص في أي عمر، حيث من الممكن أن تظهر في كلتا العينين أو في عين واحدة.

إعتام عدسة العين

إعتام عدسة العين Cataract

يعرف إعتام عدسة العين على أنه ضبابية أو تدني العدسة السفلية التي تنحني أثناء دخول الأشعة الضوئية، لمساعدة العين على رؤية الأشياء وبالتالي تكون غائمة.

أسباب إعتام عدسة العين

هذه أهم الأسباب والعوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بإعتام عدسة العين:
  • التعرض الدائم لأشعة الشمس الساطعة، أو تعرضت العينان لدرجات حرارة مرتفعة مباشرة.
  • الإصابة بمشاكل أو اضطرابات في العيون مثل: أمراض العيون المختلفة، إصابة العين ببعض الالتهابات، الحساسية للضوء.
  • المشكلات الصحية مثل: السمنة، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري.
  • استخدام الأدوية الستيرويدية لمدة طويلة نسبيا.
  • عيوب خلقية للأطفال المولدين لأمهات تعاني من الحصبة الألمانية خلال فترة الحمل.
  • يؤثر السكن في بيئة ترتفع معدل تلوث الهواء فيها في إعتام عدسة العين.
  • التقدم في العمر (الشيخوخة)، حيث يعتبر إعتام عدسة العين منتشرا بين كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.
  • اضطراب الجينات أو العوامل الوراثية.
  • التدخين.
  • تناول الكحوليات بكثرة.

أعراض الإصابة بإعتام عدسة العين

في بداية الإصابة بمرض إعتام عدسة العين فإن المريض لا يشعر بأي أعرض نظرا لبطء تقدم المرض، ولكن مع تقدم الإصابة فهذه الأعراض تبدأ في الظهور على الشخص المصاب:.
  • الرؤية الضبابية أو الغائمة.
  • وجود بقع عند النظر للأشياء.
  • الرؤية المزدوجة.
  • صعوبة أو تدن في الرؤية كلما خفتت الأضواء.
  • الحاجة إلى تغيير عدسات النظارات بشكل مستمر، نظرا للتغير السريع في النظر.
  • التهاب القزحية.
  • رؤية الألوان بدرجة أفتح من الحقيقة.
  • رؤية هالات ووهج حول الأضواء المختلفة.
  • شعور المريض كأن الإضاءة ساطعة بدرجة أكثر من المعتاد.
  • فقدان النظارات لتدني فعاليتها.

إعتام عدسة العين

أنواع إعتام عدسة العين

تتضمن عدسة العين على عدة طبقات مختلفة، لذا من الممكن ظهور المرض في أي طبقة أو منطقة من العدسة، حيث يختلف نوع الإصابة باختلاف المنطقة. وهذهى أبرز أنواع أمراض إعتام عدسة العين:

إعتام العدسة النووي

يعتبر إعتام العدسة النووي من أكثر الأنواع شيوعا، وعادة ما تظهر عند تقدم السن. حيث يصيب الضرر هنا عدسة العين، فينتج عنه تغير في لون مركز العدسة.

إعتام العدسة القشري

يصيب المرض منطقة القشرة وهي الطبقة التي تحيط بمركز العدسة، فينتج عنه تغير في لون الطبقة التي تحيط بالمركز، فيظهر كأن حلقة تحيط به وتنتشر إلى الداخل تدريجيا. وعادة ما يحدث بسبب الإصابة بداء السكري.

إعتام خلفي تحت منطقة المحفظة

يظهر هذا النوع غالبا في المنطقة الخلفية من العدسة، حيث يؤدي إلى تحسس العين من الضوء المختلف، بالإضافة إلى ضبابية الرؤية. وينشأ الإعتام الخلفي بسبب داء السكري أو تناول الأدوية الستيرويدية لمدة طويلة نسبيا.

تشخيص إعتام عدسة العين

يتم تشخيص مرض إعتام عدسة العين عن طريق إجراء فحص شامل للعين، يحتوي عادة قيام الطبيب بتنقيط قطرة لتوسيع البؤبؤ. ويساعد هذا الإجراء في معرفة إذا كانت الإصابة بإعتام العدسة أم الإصابة بمرض آخر.

علاج إعتام عدسة العين

بعد توصل الطبيب المعالج للتشخيص، يناقش الخيارات العلاجية مع المريض. وهي:
  • إجراء بعض التغيرات المنزلية البسيطة لإبطاء تقدم المرض خصوصا في المرحلة الأولى منه مثل: رفع مستوى إضاءة شاشات الحاسوب، استخدام عدسات مكبرة أثناء القراءة.
  • استخدام بعض قطرات العيون التي تساعد على تخفيف الأعراض المرافقة للمريض.
  • ارتداء نظارات طبية لتحسين الرؤية.
  • ارتداء العدسات الطبية اللاصقة جيدة الجودة.
  • الخضوع لعملية جراحية، بهدف استئصال العدسة الطبيعية المتضررة واستبدالها بعدسة صناعية. وتعتبر هذه الجراحة آمنة ومعدلات نجاحها مرتفعة.

الوقاية من إعتام العدسة

قد يساعد الالتزام ببعض الإجراءات على خفض حدة الإصابة بإعتام العدسة مثلا:
  • عدم التدخين.
  • إبقاء مستوى السكر تحت السيطرة للمرضى الذين يعانون من داء السكري.
  • خسارة الوزن الزائد.
  • الحرص على ارتداء نظارات شمسية أثناء الخروج نهارا.
  • اتباع نظام غذائي أو حمية غذائية صحية.

مخاطر جراحة إعتام عدسة العين

تعتبر جراحة الساد من أكثر العمليات أمانا، لكنها من الممكن أن تسبب بعض المضاعفات الطفيفة مثل:
  • تدلي في جفن العين بشكل تدريجي.
  • تورم حول العين.
  • الحساسية من أشعة الضوء.
  • ضباب في القرنية والذي ينتج عنه عدم وضوح الرؤية .
  • انعكاسات طفيفة في العدسة المزروعة.
  • الالتهاب الشديد.
  • حالات الزرق.
  • الجلوكوما.
  • النزيف.
  • انفصال الشبكية.
  • العدوى.
  • ضعف الرؤية والعمى التام.
الساد
يعرف الساد على أنه مرض يسبب إعتاما في عدسة العين، مما ينتج عنه صعوبة في الرؤية.

أسباب الإصابة بمرض الساد

هذه بعض الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بمرض الساد:
  • تقدم العمر.
  • التعرض للإشعاع أو الصدمات.
  • إجراء جراحات بسبب مشاكل في العين.
  • الإصابة بداء السكري.
  • حدوث ترسبات بروتينية في عدسة العين، والتي تمنع مرور الضوء الشبكية (منطقة خلف العين).

الوقاية من الساد

هذه أبرز الطرق للوقاية من الساد:
  • التوقف عن التدخين.
  • ارتداء النظارات الشمسية لحماية العين من الأشعة الضارة.
  • عدم إجهاد العينين عن طريق تجنب الجلوس أمام أجهزة الحاسوب أو استخدام الهاتف النقال لساعات طويلة.
  • اتباع نظام غذائي سليم.
  • تعديل مستويات السكر للمريض الذي يعاني من ارتفاع السكر في الدم.
  • تجنب المشروبات الكحولية.
  • الذهاب للطبيب في حالة استمرار بعض الأعراض لعدة أيام مثل: احمرار العينين، التهاب شديد في العين، شعور المريض بوجود شيء في عينيه.
  • وجود إفرازات غريبة في العين.

إعتام عدسة العين

مركز مشهور خبراء العيون

يعالج هذا المركز الطبي جميع أمراض العيون مثل: سحب المياه البيضاء، الماء الأزرق، تصحيح عيوب الإبصار المختلفة سواء ضعف أو مد البصر. وأيضا جميع عمليات الليزر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى