عرض عملية تصحيح النظر للمتقدمين للعسكرية اعلان عرض يوم التأسيس

أهم 6 معلومات عن التخدير الموضعي

التخدير الموضعي

التخدير الموضعي هو الآلية التي يتم استخدامها من أجل إيقاف عمل الأعصاب في منطقة محددة من الجسم دون التأثير على باقي الأعصاب، إذ يعتبر مهمًا جدًا في الكثير من العمليات.

التخدير الموضعي
التخدير الموضعي

ما معنى المخدر الموضعي؟

يعرف التخدير الموضعي بأنه الوسيلة التي يتم استخدامها من أجل منع أعصاب منطقة ما من إرسال إشارات الألم إلى الدماغ، ويتم ذلك من خلال تخفيض نفوذية غشاء الخلية العصبية لأيونات الصوديوم، حيث يؤدي هذا التغير في النفوذية إلى انخفاض في معدل الاستقطاب، وبالتالي تزداد عتبة الاستثمار التي بدورها توقف عمل العصب عن نقل إشارات الألم.

ما هي أنواع التخدير الموضعي؟

ينقسم التخدير الموضعي إلى قسمين رئيسيين، يتم استخدام كل منهما في موضع خاص، وهذا القسمان هما:

  1. التطبيق الموضعي: يتم استخدام التخدير الموضعي بشكل مباشر على الجلد والأغشية المخاطية والعين، أي الاستخدامات الخارجية، إذ يكون المخدّر على شكل كريم أو بخاخ أو سائل، وإن من أبرز الأسباب التي تحتاج إلى تخدير موضعي سطحي هي:
  2. إزالة الشعر الزائد.
  3. وخز الإبر.
  4. عملية القسطرة.
  5. العلاج بالليزر.
  6. عمليات التنظير.
  7. إزالة المياه البيضاء من العين.

تختلف أنواع التخدير السطحي، فبعضها يصرف بدون وصفة طبية، وبعضها الآخر لا يصرف إلا بوجود وصفة طبية.

  1. التخدير بالحقن: يعتبر هذا النوع من التخدير هو الأكثر استخدامًا والأشد فعالية من النوع السابق، إذ يتم استخدامه في الحالات التالية:

1.أثناء إجراء العمليات الجراحية التي لا تتطلب لتخدير كامل.

  1. عمليات جراحية لمنطقة الأسنان مثل إزالة الخراج أو قلع السن.

ما هي أدوية التخدير الموضعي؟

ترتبط أدوية التخدير الموضعي مع مادة الكوكايين منذ القدم، يمكن تمييز أدوية التخدير بكونها تنتهي بكلمة ” caine ” مثل novocaine وlidocaine وغيرها الكثير، ومن أشهر أدوية التخدير التي تصرف دون وصفة طبية هو benzocaine الذي يساعد على تسكين آلام الأسنان، وتخفيف ألم الجروح المفتوحة، البواسير، تقرحات الفم وغيرها.

عند خضوع المريض العملية جراحة يتطلب ان يكون تحت تأثير مخدر كمخدر موضعي، يجب أن يتم اختيار الدواء المناسب بعناية، بحيث يتوجب على الطبيب معرفة التاريخ التحسسي للمريض وعائلته قبل ان يعطى له تخدير موضعي، تجنبًا لحدوث أي خطر على المريض.

متى يبدأ مفعول المخدر الموضعي؟

يبدأ مفعول المخدر الموضعي عادة بعد مرور دقيقتين إلى خمس دقائق من استخدامه، ولا يمكن حصر سير مفعوله في زمن محدد، إذ يختلف من نوع إلى آخر، بالإضافة إلى اختلاف الكمية المستخدمة.

آثار البنج الموضعي

  • ألم في الرأس.
  • ألم في فقرات الظهر.
  • صعوبة في التبول، وإذا تم استخدام حقن المخدر الموضعي، يُلاحظ تغير في لون البول.
  • نزيف في الأوعية الدموية في موضع الحقنة.
التخدير الموضعي
التخدير الموضعي

هل التخدير الموضعي خطر؟

كثير من الأحيان قد يصاب الشخص بالحساسية نتيجة لاستخدامه التخدير الموضعي، خاصةً إن كانت أدوية التخدير من زمرة إستر، أما المخدر من زمرة الأميد تكون أقل نسبة للتحسس، ولكن لا يمكن معرفة ما إذا كان المريض سيتحسس من المادة المخدرة أم لا إلا بعد استخدامه، لذلك يجب وضع المريض في الصورة، وفي حال أصيب المريض بالتحسس تظهر عليه الأعراض التالية:

  1. طفح جلدي في منطقة تطبيقه على الجلد.
  2. تورم في الأغشية المخاطية عند استخدامه للفم والأنف.
  3. تورم في الأطراف نتيجة استخدام حقن للتخدير.

من الممكن أن يصاب المريض حساسية بسبب المواد الحافظة الموجودة في المخدر، وليس من المادة المخدرة ذاتها، ويمكن معرفة المادة المسببة للتحسس باستخدام اختبار البقعة.

هذا كان بعضًا من معلومات التخدير الموضعي، فالتخدير هو اختصاص كامل وشامل في الطب، ولا يسعه سطور كثيرة لشرحه.

شاهد الفيديو التالي:

https://youtu.be/nJtTXHJExME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى