عرض عملية تصحيح النظر للمتقدمين للعسكرية اعلان عرض يوم التأسيس

أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء

أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء

أهم 10 معلومات عن عملية المياه البيضاء ، تعتبر العين النافذة التي يستطيع الإنسان من خلالها الإطلاع إلى العالم الخارجي، كما أن وجود أي ضرر فيها يعيق الإنسان من مواظبة نشاطاته على النحو الصحيح، ولكنها كغيرها من الأعضاء، إذ تتعدد إصابات العين وأمراضها، وتختلف شدتها وخطورتها من حالة إلى أخرى، كما أن طرق العلاج تختلف وتتعدد من اختلاف الحالات، ومن أحد أكثر أمراض العين انتشارًا هي المياة البيضاء، أو ما تسمى بالعتامة، والتي عادة ما يتم علاجها عن طريق إجراء عملية جراحية، لذلك سنقدم لكم في مقالنا اليوم أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء.

أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء
أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء

ما هي المياة البيضاء؟

يصف المرضى الأعراض الأولية التي يمرون بها أنهم يرون الأشياء كأنهم ينظرون من زجاجة متسخة أو مغبشة من مياه الأمطار، أي بمعنى أنهم يعانون من غباشة شديدة في الرؤية، ويكون السبب أن المياة البيضاء بدأت بالتكون مما أدى لفقدان العدسة شفافيتها، ومع استمرار الحالة ستصبح العدسة معتمة شيئًا فشيئًا، وبالتالي سيصعب مرور الضوء من خلالها، مما يسبب الرؤية المغبشة والغير واضحة التي يصفها المريض.

ما هي أعراض المياة البيضاء؟

تبدأ الأعراض بالظهور على المريض بشكل تدريجي، وتختلف الأعراض وحدتها من مريض إلى آخر، بالإضافة إلى سماكة المنطقة المعتمة ومكان توضعها على العدسة، ولكن من أشهر الأعراض التي يعاني منها المرضى هي:

  • صعوبة بالغة في القراءة نظرًا لصعوبة تمييز الحروف ومعرفة الكلمات.
  • فقدان تدريجي للبصر دون شعور المريض بأي ألم.
  • عدم تمكن المريض من تمييز وجوه الأشخاص خاصة إن كانت الإصابة في العينتين.
  • تغيّر في درجة نقص النظر في كل مرة يراجع بها المريض الطبيب.
  • عدم التمكن من مشاهدة التلفاز أو استعمال الهاتف المحمول، بسبب التأثر الشديد بالإنارة القوية.
  • تشوش شديد بالرؤية، بالإضافة للرؤية المزدوجة في حال محاولة المريض النظر بعين واحدة.

تشخيص المياه البيضاء

يقوم الطبيب بفحص شامل لعين المريض بحيث يتمكن الطبيب من تحديد ما إذا كان موجود الساد أم لا، في الكثير من الأوقات يكون العلاج فقط بتغيير عدسات المريض، ولكن في حالات أخرى لن يكون الفحص الخارجي كافيًا، لذلك سيحتاج الطبيب لاستخدام مصابيح تُستخدم كمجاهر خاصة.

هنالك بعض الحالات التي تصبح بها العدسة معتمة بشكل كامل، مما لا يستدعي إجراء أي فحص، إذ يكون التشخيص واضحًا، نظرًا لتغير لون الحدقة إلى البني أو الأبيض، أو تصبح ضبابية الشكل.

ما هي أنواع عملية مياة البيضاء؟

  1. عملية المياة البيضاء بالليزر

تعتبر العملية شديدة البساطة إذ يقوم الطبيب بوضع تخدير موضعي لعين المريض لمدة خمس دقائق، إذ يتم استبدال العدسة الضبابية بأخرى شفافة حتى يستعيد المريض قدرته على رؤية الحياة بوضوح.

يقوم الطبيب بإزالة العدسة الضبابية عن طريق تفتيتها باستخدام ترددات عالية أو الليزر، وعادة ما يكون الليزر هو الخيار الأكثر استخدام، فبعد تفتيت العدسة الضبابية يتم شفطها ووضع عدسة شفافة مختارة بعناية كي تلائم عين المريض، يتم صناعة هذه العدسة من البلاستيك وتكون آمنة تمامًا على عين المريض.

  1. العملية الجراحية للمياة البيضاء

دائمًا ما تعتبر الجراحة الخيار الأخير الذي يلتفت إليه الطبيب، خاصة في ظل التطورات التقنية الحالية، ولكن في حال كانت المياه البيضاء قديمة ومتحجرة، فسيصعب على الطبيب إزالتها بأي طريقة، مما يجعل الجراحة هي الخيار الوحيد، إذ يُحدِث الطبيب فتحة جراحية يتمكن من خلالها إزالة العدسة الضبابية واستبدالها بعدسة شفافة ملائمة، من عيوب هذه العملية أن التئام الجرح سيستغرق الكثير جدًا من الوقت، كما أن المريض سيشعر بالألم بعد زوال أثر التخدير، وإن كلفتها المادية تعتبر قليلة مقارنة بالخيارات الأخرى.

  1. عملية المياة البيضاء باستخدام الفاكو (الموجات فوق الصوتية)

يقوم الطبيب بإحداث فتحات جراحية دقيقة جدًا كي يسمح للموجات فوق الصوتية للمرور من خلالها، إذ تسبب الحركات الترددية والاهتزازية تفتت العدسة الضبابية، ثم يقوم الطبيب بإدخال عدسة شفافة مطوية بواسطة هذه الفتحات الدقيقة، تتميز هذه العملية بكونها لا تترك أي أثر جاني خلفها.

  1. عملية المياة البيضاء باستخدام ليزر الفيمتوثانية.

يقوم الطبيب بإحداث جروح دقيقة في القرنية باستخدام الليزر، حتى يتمكن من شفط المياه البيضاء منها، كما أن ليزر الفيمتوثانية يستخدم من أجل تصحيح قصر البصر أثناء العملية.

ما هي أسباب المياه البيضاء؟

  1. تقدم العمر: ترتبط الكثير من الأمراض بتقدم العمر، وخاصة أمراض العين، إذ أن أحد أهم أسباب الإصابة بالمياة البيضاء هو التقدم في العمر، وخاصة للأشخاص المصابين بمرض السكري، إذ تزيد فرصة إصابته عن غيرهم.
  2. الأسباب الخلقية: هنالك بعض الأشخاص الذين يعانون من المياه البيضاء منذ الولادة، وقد يكون السبب الرئيسي لذلك هي الإصابة الفيروسية في فترة الحمل أو العامل الوراثي.
  3. الكورتيزون: من المعروف أن استخدام أي دواء كيميائي لفترة زمنية طويلة يؤدي لمضاعفات عديدة في الجسم، فمثلًا استخدام الكورتيزون لمدة طويلة يؤدي للإصابة بالمياه البيضاء.
  4. السبب الشعاعي: في بعض الحالات يرجع السبب لتعرض المريض لأشعة ما بشكل مباشر، مثل الأشعة المستخدمة في معالجة الأورام.
  5. الالتهابات: إن إصابة العين بالتهاب القزحية يسبب على المدى الطويل الإصابة بالكتاراكت لذلك يجب معالجتها.

نصائح ما بعد عملية المياة البيضاء بالليزر أو الموجات الصوتية

  1. تستطيع ان تعود لحياتك الطبيعية بعد يوم من العملية.
  2. سيصف لك الطبيب العديد من القطرات، يجب عليك الالتزام بها حسب الوصفة الطبية، وعادة ما يصف الطبيب استخدامها لمدة لا تنقص عن ثلاث أسابيع.
  3. يجب عليك المحافظة على صحة العين وعدم التعرض للغبار أو الأوساخ حفاظًا على نظافتها.
  4. تجنب دعك العين بقوة أو إدخال الماء لها، أو حتى استخدام مساحيق التجميل قبل مرور أسبوع على العملية.
  5. بإمكانك قيادة السيارة بعد مرور أسبوع على العملية.
  6. تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس خاصة في ساعات النهار.
أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء
أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء

ما هي مضاعفات عملية المياة البيضاء؟

عادة ما تجري الأمور بشكل سلس سليم، إذ إن الكثير من المرضى يخضعون للعملية دون أن تترك أي خطر وراءها، ولكن مثل أي عملية من الممكن أن يعاني المريض من بعض المضاعفات نتيجة لعدة أسباب مختلفة، عادةً ما يتعلق الأمر بوجود أمراض أخرى في العين، ومن أشهر المضاعفات التي قد يشعر بها المريض هي:

  1. العدوى الجرثومية: يعتبر من النادر إصابة مريض المياه البيضاء بعدوى جرثومية بعد إجراء العميلة، ولكن يعتبر الأمر راجحًا في حال عدم اهتمام الطبيب بالتعقيم، لذلك يجب عدم إجراء أي عملية إلا عند طبيب موثوق وأجرى العملية لمرضى من قبل، ولم يشتكوا من أي أعراض.
  2. الالتهاب: في بعض الأوقات قد يعاني المرضى من احمرار خفيف أو شديد في العين، ولا يعتبر الامر خطيرًا، إذ يمكن معالجته باستخدام قطرات العين أو دواء بسيط يصفه الطبيب.
  3. تراكم السوائل في الشبكية: تعتبر من المضاعفات الصعبة التي قد يعاني منها المريض إذ قد يحصل تسرب في الأوعية الدموية في شبكية العين، وبعد أن يتجمع السائل ضمن العين يفقد المريض قدرته على الرؤية تدريجيًا، يتم المعالجة باستخدام قطرات العين، وقد يحتاج الأمر لاستخدام حقن ستيرويد.
  4. انفصال الشبكية: في بعض الحالات الخطيرة قد يصاب المريض بانفصال الشبكية، إذ تنزاح طبقة رقيقة من الانسجة الشبكية، وبالتالي يفقد المريض الرؤية تدريجيًا، تعتبر هذه الحالة إسعافية، إذ يتوجب على المريض مراجعة الإسعاف فورًا في حال شعر بسقوط جدار على عينه، أو وجود بقع عائمة تمنع الرؤية.

أهم 10 معلومات عن عملية المياة البيضاء

  1. التخدير المستخدم في العملية هو تخدير موضعي.
  2. تعتبر المياة البيضاء خطيرة إن لم يتم إزالتها، فقد تسبب العمى.
  3. يوجد عدة أنواع من العدسات التي يتم استبدالها بالعدسة المصابة، ويتم اختيارها وفقًا لحالة المريض.
  4. تصيب المياه البيضاء الأطفال والشباب وليست محتومة فقط على كبار السن.
  5. تعتبر المياه الزرقاء أخطر من المياه البيضاء، لأنه لا يوجد علاج لها.
  6. لا يوجد وقت محدد لإزالة المياه البيضاء، ولكن عندما يشعر المريض أنها بدأت تؤثر على رؤيته بشكل ملحوظ يجب إزالتها.
  7. يزيد سوء التغذية من فرصة الإصابة بها.
  8. تعتبر من أسهل العمليات التي تجرى للعين لكن لا بد من اتباع تعليمات الطبيب بعد العملية.
  9. لا تعود المياه البيضاء بعد إجراء العملية.

نصائح قبل إجراء العملية

  1. يجب أن يكون المريض صائمًا عن الطعام قبل إجراء العملية.
  2. أن يتكلم مع طبيب التخدير قبل يوم من إجراء العملية ويتبع تعليماته جيدًا.
  3. الراحة النفسية ضرورية جدًا كما يجب أن ينام المريض بشكل كافٍ قبل يوم العملية.
  4. أن يتناول المريض أدوية الضغط والسكر قبل موعد العملية.

هذه بعض المعلومات عن عملية المياه البيضاء، نأمل أن يكون مقالنا قد أعجبكم.

شاهد الفيديو التالي:

https://youtu.be/Dy5JQlrSrU4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى