عرض تصحيح النظر

خراج العين أسبابه وأعراضه وطرق التخلص منه 2023

يعتبر خراج العين من الحالات الشائعة التي تؤثر على الجفن والمنطقة المحيطة به. وهو يحدث نتيجة لالتهاب قيحي في غدة الزيت بالجفن، حيث يتكون خراج صغير يحتوي على قيح يظهر على شكل نقطة بيضاء في الجزء الداخلي أو الخارجي للجفن.

خراج العين

يعتبر الخراج مشكلة طبية تستدعي الاهتمام والعلاج الفوري، حيث يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا وتورمًا في الجفن المصاب. وإذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح، فقد يتطور الخراج إلى مشكلات أكثر خطورة مثل العدوى العينية الواسعة.

تعد العناية الجيدة بالنظافة الشخصية والوقاية من العدوى هما المفتاح للوقاية من خراج العين. وعلى الرغم من أن الخراج قد يكون غالبًا حالة غير خطيرة ويمكن علاجها بواسطة العلاجات المنزلية، إلا أنه من الضروري استشارة الطبيب إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت.

ما هو خراج العين

خراج العين هو حالة تصيب الجفن وتحدث نتيجة لالتهاب قيحي في غدة الزيت الموجودة بالجفن. يتميز بظهور نقطة بيضاء صغيرة في الجزء الداخلي أو الخارجي للجفن، تشير إلى تجمع القيح في الغدة المصابة.

ما هو خراج العين

يحدث الخراج عادةً بسبب العدوى البكتيرية، حيث يتسرب البكتيريا إلى غدة الزيت في الجفن وتسبب التهابًا مؤلمًا. قد تؤثر العدوى البكتيرية على الغدة مباشرة، أو قد تنتقل من مصدر آخر في الجسم إلى الجفن.

يمكن أن يتطور الخراج في أي من الجفون العلوية أو السفلية للعين، وقد يكون مؤلمًا ومزعجًا. يصاحب ظهور الخراج احمرار وتورم في الجفن المصاب، وقد يكون هناك ألم عند لمس الجفن أو حتى عند حركة العين. قد يشعر المصاب أيضًا بحساسية زائدة للضوء وتوقف إفراز الدموع من العين المصابة.

أسباب خراج العين

توجد عدة أسباب محتملة لحدوث الخراج، ومعظمها يتعلق بالعدوى البكتيرية. فيما يلي تفصيل لبعض الأسباب الشائعة لحدوث الخراج:

  • التهاب الجفن الجريبي: يعتبر التهاب الجفن الجريبي واحدًا من الأسباب الشائعة لحدوث الخراج. ينتج هذا الالتهاب عن تصاعد العدوى في الجفن الحاوي على الغدد الدهنية. عندما تنسد هذه الغدد، يتراكم الزيت والبكتيريا في الجفن، مما يؤدي إلى تهيجها وتورمها وتكوين الخراج.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: قد يكون لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن علاقة بحدوث الخراج. عندما تكون الجيوب الأنفية ملتهبة وممتلئة بالمخاط، فإن البكتيريا يمكن أن تنتشر إلى الجفن عبر القنوات التي تربط الجيوب الأنفية بالعين.
  • العدوى البكتيرية المباشرة: يمكن أن تنتقل العدوى البكتيرية مباشرة إلى الجفن وتسبب حدوث الخراج. قد يكون سببًا لذلك لمس العين باليدين غير المطهرة أو استخدام أدوات مشتركة مثل المناشف أو العدسات اللاصقة الملوثة.
  • نقص في جهاز المناعة: يمكن أن يزيد نقص في جهاز المناعة من احتمالية الإصابة بالعدوى، بما في ذلك العدوى البكتيرية التي تؤدي إلى حدوث خراج العين. يكون الجهاز المناعي ضعيفًا في بعض الحالات مثل الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة المكتسبة مثل الإيدز أو الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي للسرطان.
  • التهابات العين الأخرى: بعض التهابات العين الأخرى مثل القرحة القرنية أو التهاب القرنية قد تتطور إلى خراج في الجفن. عندما تصاب الأنسجة المحيطة بالعين بالعدوى، فإنه يمكن أن ينتقل الالتهاب إلى الجفن ويؤدي إلى تشكل الخراج.

يجب ملاحظة أنه على الرغم من أن العدوى البكتيرية هي السبب الأكثر شيوعًا لحدوث خراج العين، إلا أن هناك أسباب أخرى نادرة مثل العدوى الفيروسية أو الفطرية قد تؤدي أيضًا إلى تشكل الخراج. يعتبر استشارة الطبيب والحصول على التشخيص الصحيح أمرًا هامًا لتحديد السبب الدقيق لحدوث الخراج وتحديد العلاج المناسب.

أعراض خراج العين

تتميز حالات خراج العين بظهور عدة أعراض وعلامات مميزة تشير إلى وجود التهاب قيحي في الجفن. فيما يلي تفصيل لأبرز الأعراض التي قد يشعر بها المصاب بالخراج:

  • تورم واحمرار في الجفن المصاب: يعتبر التورم والاحمرار من أبرز العلامات الظاهرة للخراج. يحدث التورم نتيجة لتجمع القيح والتهاب الجفن، مما يؤدي إلى انتفاخ وتورم الجلد المحيط بالغدة الدهنية المصابة. يمكن أن يكون الاحمرار شديدًا وملحوظًا ويمتد إلى جزء من الجفن أو الجفن بأكمله.
  • ظهور نقطة بيضاء صغيرة في الجفن: تشكل النقطة البيضاء الصغيرة في منتصف الجفن هي العلامة الشائعة للخراج. تمثل هذه النقطة تجمع القيح في الغدة الدهنية المصابة، وتعتبر نتيجة لالتهاب وتراكم الجراثيم.
  • الألم والحساسية عند لمس الجفن: قد يصاحب خراج العين شعورًا بالألم والحساسية عند لمس الجفن المصاب. يمكن أن يكون الألم متوسطًا إلى شديدًا ويزداد عند لمس الجفن أو عند حركة العين. يعزى هذا الألم إلى التهاب الجفن والضغط الذي يسببه تجمع القيح في الجفن.
  • توقف إفراز الدموع من العين المصابة: يعد توقف إفراز الدموع من العين المصابة عرضًا شائعًا لخراج العين. يحدث ذلك نتيجة للالتهاب والانسداد الذي يحدث في الجفن وقد يؤدي إلى تأثير على عملية إفراز الدموع الطبيعية.
  • زيادة الحساسية للضوء: قد يشعر المصاب بزيادة في حساسية العين للضوء (الضوء الساطع)، ويعتبر ذلك أحد الأعراض الشائعة لخراج العين. يمكن أن يشعر المصاب بالرغبة في تجنب الأضواء الساطعة أو الضوء الشمسي المباشر بسبب الحساسية المرتفعة.

إذا لاحظت هذه الأعراض المشابهة لخراج العين، ينصح بزيارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج الملائم. يتعين عدم تجاهل أعراض خراج العين أو تأخير العلاج، حيث يمكن أن يزداد التهاب الجفن ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح.

طرق علاج خراج العين

يتوفر عدة طرق لعلاج خراج العين، ويعتمد العلاج على حجم وشدة الخراج وحالة المصاب. فيما يلي بعض الطرق الشائعة لعلاج خراج العين:

  • العلاج الذاتي (الرعاية المنزلية):

في حالات خراج العين البسيطة والمعتدلة، يمكن تطبيق بعض الرعاية المنزلية للتخفيف من الأعراض وتسريع الشفاء. يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  • وضع كمادات دافئة: استخدم قطعة قماش نظيفة مبللة بماء دافئ وضعها على الجفن المصاب لمدة 10-15 دقيقة، عدة مرات في اليوم. هذا يساعد في تسهيل تصريف القيح وتخفيف الألم والتورم.
  • النظافة الجيدة: حافظ على نظافة الجفن المصاب. استخدم قطعة قماش نظيفة ودافئة لتنظيف الجفن برفق.

طرق علاج خراج العين

  • تجنب الضغط أو العبث بالخراج: يجب تجنب الضغط على الخراج أو محاولة اختراقه بأدوات غير معقمة، حيث يمكن أن يتسبب ذلك في تفاقم العدوى أو انتشارها.
  • العلاج الدوائي:

قد يوصي الطبيب ببعض العلاجات الدوائية في حالة خراج العين المتوسطة أو الشديدة، وتشمل:

  • مضادات البكتيريا الموضعية: يمكن وصف مرهم أو قطرات مضادة للبكتيريا لتطبيقها مباشرة على الجفن المصاب. تساهم هذه العلاجات في مكافحة العدوى البكتيرية وتسريع التئام الخراج.
  • مضادات البكتيريا الفموية: في حالة الخراج الشديد أو عند عدم استجابة العلاج الموضعي، قد يوصي الطبيب بتناول مضادات البكتيريا الفموية لمدة محددة. يتم اختيار المضاد الحيوي المناسب وفقًا للميكروب المسبب للعدوى.
  • الإجراء الجراحي:

في حالة خراج العين الشديد وعدم استجابة العلاجات الأخرى، قد يكون الإجراء الجراحي ضروريًا. يتم خلاله تصريف القيح من الخراج باستخدام إبرة أو شق صغير في الجفن. يتم القيام بهذا الإجراء تحت إشراف طبيب مختص لضمان النتائج الجيدة والحد من المضاعفات المحتملة.

يجب استشارة الطبيب للحصول على تشخيص دقيق وتوجيهات علاجية ملائمة لحالة الخراج. يعتمد نهج العلاج على حالة المصاب ومدى تأثير الخراج على الراحة والوظيفة العينية

طرق الوقاية من خراج العين

توجد عدة إجراءات يمكن اتخاذها للوقاية من خراج العين والحفاظ على صحة الجفون والعين بشكل عام. فيما يلي بعض النصائح للوقاية من حدوث خراج العين:

  • النظافة الشخصية: ينبغي الحرص على النظافة الشخصية وغسل اليدين بانتظام، خاصةً قبل لمس العين أو التعامل مع الجفون. يجب استخدام الماء الفاتر والصابون لغسل اليدين جيدًا للتخلص من الجراثيم المحتملة.
  • تجنب لمس العين باليدين غير المطهرة: يجب تجنب لمس العين باليدين غير المطهرة، حيث يمكن أن تحتوي الأيدي على البكتيريا والجراثيم التي يمكن أن تسبب العدوى. إذا كان هناك حاجة للمس العين، يجب تنظيف اليدين جيدًا أولاً.
  • تجنب لمس العين باليدين غير المطهرة: يجب تجنب لمس العين باليدين غير المطهرة، حيث يمكن أن تحتوي الأيدي على البكتيريا والجراثيم التي يمكن أن تسبب العدوى. إذا كان هناك حاجة للمس العين، يجب تنظيف اليدين جيدًا أولاً.
  • استخدام الأدوات الشخصية: يجب تجنب مشاركة الأدوات الشخصية التي تلامس العين مع الآخرين. على سبيل المثال، لا تشارك الفرشاة المسكرا الخاصة بك أو العدسات اللاصقة مع أي شخص آخر، حيث يمكن أن تنتقل العدوى من خلال هذه الأدوات.
  • الحفاظ على بيئة نظيفة: يجب الحرص على الحفاظ على البيئة المحيطة بالعين نظيفة. يتضمن ذلك تجنب استخدام المناشف أو القطع القماشية الملوثة لتنظيف العين. يجب استخدام قطعة قماش نظيفة وفردية لكل عين عند الحاجة لتنظيفها.
  • تجنب العوامل المهيجة: يجب تجنب العوامل المهيجة التي قد تؤثر على صحة العين وتزيد من احتمالية حدوث التهابات. قد تشمل هذه العوامل التعرض المفرط للرياح الجافة، والدخان، والغبار، والمواد الكيميائية القاسية. يمكن استخدام النظارات الواقية أو الواقيات العينية في بيئات ملوثة لحماية العين.
  • الحفاظ على نظافة العدسات اللاصقة: إذا كنت تستخدم العدسات اللاصقة، يجب الحفاظ على نظافتها واتباع التعليمات الصحيحة للعناية بها. قم بتنظيفها وتعقيمها بشكل منتظم وتجنب استخدامها إذا كانت ملوثة.

الاهتمام بالنظافة الشخصية وممارسة العادات الصحية يمكن أن تساهم في الوقاية من حدوث خراج العين والحفاظ على صحة الجفن والعين بشكل عام. إذا كنت تعاني من أي أعراض غير طبي.

متي يجب استشارة الطبيب في حال ظهور خراج العين

في حال ظهور خراج العين، ينبغي استشارة الطبيب في بعض الحالات للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج الملائم. فيما يلي بعض الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب:

  • إذا كان الخراج يزداد في الحجم أو الألم: إذا لاحظت زيادة في حجم الخراج أو زيادة في الألم المصاحب له، فقد يكون ذلك دليلاً على وجود التهاب متقدم أو امتداد للعدوى. في هذه الحالة، يجب استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد إجراءات العلاج اللازمة.
  • إذا كان هناك انتشار للعدوى أو تورم شديد: إذا لاحظت انتشار الاحمرار والتورم إلى مناطق أخرى من العين أو الوجه، فقد يشير ذلك إلى وجود التهاب واسع النطاق أو عدوى تنتشر بسرعة. يجب استشارة الطبيب على الفور لتقييم الحالة ووصف العلاج المناسب.
  • إذا كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة: إذا كنت تعاني من خراج العين وتلاحظ ارتفاعًا في درجة الحرارة، فقد يشير ذلك إلى وجود عدوى جسدية أو انتشار العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم. في هذه الحالة، يجب استشارة الطبيب للحصول على تقييم شامل والعلاج اللازم.
  • إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت: إذا استمرت الأعراض المصاحبة لخراج العين لفترة طويلة دون تحسن أو إذا تفاقمت الأعراض على الرغم من العلاج الذاتي، فقد يكون ذلك بحاجة إلى تقييم وعلاج طبي دقيق. يجب استشارة الطبيب لتحديد الأسباب المحتملة لعدم الاستجابة للعلاج واتخاذ الخطوات المناسبة.

تذكر أنه يجب استشارة الطبيب في حالة ظهور خراج العين للحصول على تقييم مهني والحصول على العلاج الملائم. يتم تحديد العلاج الأنسب بناءً على حالة المصاب وشدة العدوى ومؤشرات العلاج.

مركز مشهور خبراء العيون

يُعتبر مركز مشهور خبراء العيون في الرياض واحدًا من أبرز المراكز في المملكة العربية السعودية. يتميز بتوفير أحدث التقنيات والإجراءات الجراحية لعلاج مختلف الحالات العينية، بما في ذلك جراحات الليزك وزراعة العدسات الداخلية وجراحات شبكية العين وعلاج أمراض القزحية والجسم الزجاجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى