عرض تصحيح النظر

التهاب الملتحمة وأنواعه 2023

التهاب الملتحمة هذا المرض لا يعد خطيرًا على العموم، إلا أنه يمكن أن يكون مزعجًا للغاية ويؤثر على جودة حياة الشخص المصاب يتسبب التهاب الملتحمة في العديد من الأعراض المزعجة مثل الاحمرار والحكة والزيادة في الإفرازات العينية. وعلى الرغم من أنه غالبًا ما يكون ناجمًا عن التعرض للعدوى، إلا أنه يمكن أن يكون نتيجة للحساسية أو لملامسة العين بأيدي غير نظيفة.

التهاب الملتحمة

التهاب الملتحمة، المعروف أيضًا بالتهاب العين، هو حالة شائعة تؤثر على الغشاء الملتحمة المغطي للعين. يُعد هذا المرض واحدًا من أكثر الحالات العيون شيوعًا، ويمكن أن يصيب الأفراد من مختلف الأعمار. إن أهمية فهم التهاب الملتحمة تكمن في أنه يمكن أن يتسبب في أعراض مزعجة مثل الاحمرار والحكة والإفرازات العينية، وهذا يجعله مصدرًا للانزعاج وعدم الراحة.

تعريف التهاب الملتحمة

تعد العدوى بواسطة البكتيريا أو الفيروسات واحدة من أسباب التهاب في الملتحمة الشائعة، ولكن يمكن أيضًا أن تكون الحساسية وملامسة العين بالأيدي غير النظيفة من بين العوامل التي تؤدي إلى ظهور هذه الحالة. تعتبر التشخيص السريع والعلاج السليم أمورًا مهمة للحفاظ على الراحة البصرية ومنع تفاقم الحالة.

أسباب التهاب الملتحمة

أسباب التهاب في الملتحمة متنوعة ويمكن أن تكون ناجمة عن عوامل مختلفة. بعض الأسباب الشائعة للتهاب الملتحمة:

  • العدوى البكتيرية: يعد العدوى بواسطة البكتيريا واحدة من أسباب التهاب الملتحمة الرئيسية. البكتيريا مثل الستربتوكوكس والستافيلوكوكس يمكن أن تتسبب في التهاب الملتحمة.
  • العدوى الفيروسية: الفيروسات أيضًا قد تكون سببًا للتهاب الملتحمة. الفيروسات مثل فيروسات الزكام والأنفلونزا يمكن أن تتسبب في التهاب في الملتحمة الفيروسي.
  • الحساسية: الأشخاص الذين يعانون من حساسية لمواد معينة مثل الغبار أو حبوب اللقاح قد يعانون من التهاب الملتحمة الحساسي.
  • ملامسة العين بالأيدي غير النظيفة: عندما تلامس العين بالأيدي غير النظيفة، يمكن أن تنتقل الجراثيم والبكتيريا إلى العين، مما يزيد من احتمالية التهاب الملتحمة.
  • تهيج العين الكيميائي: تعرض العين للمواد الكيميائية مثل الصابون أو المبيدات الزراعية يمكن أن يسبب التهاب الملتحمة.
  • استخدام العدسات اللاصقة: عدسات الاتصال يمكن أن تزيد من احتمالية التهاب في الملتحمة إذا لم تتم العناية بها بشكل جيد.
  • الظروف البيئية: الظروف البيئية مثل العوامل الجوية القاسية والرياح الجافة يمكن أن تتسبب في جفاف العين وبالتالي تهييج الملتحمة.
  • الأمراض الأخرى: بعض الأمراض الأخرى مثل الصدفية والتهاب القولون قد تكون مرتبطة بالتهاب الملتحمة.

يُشدد على أهمية التشخيص السريع والعلاج المناسب للتهاب الملتحمة، وذلك لتجنب مضاعفات أكثر خطورة والحفاظ على صحة العين.

أعراض التهاب الملتحمة  الشائعة

أعراض التهاب الملتحمة الشائعة تشمل ما يلي:

  • الاحمرار: تصبح العينان محمرتين بشكل واضح نتيجة توسع الأوعية الدموية في الملتحمة.
  • الحكة: قد تشعر بحكة شديدة في العينين، مما يدفعك إلى حك العينين بشكل متكرر.
  • إفرازات عينية: يمكن أن يكون هناك زيادة في الإفرازات العينية، وقد تكون مائية أو مخاطية.
  • حساسية للضوء: العين قد تصبح حساسة للضوء، وقد تحتاج إلى ارتداء نظارة شمسية للتخفيف من هذا الازعاج.
  • شعور بالتورم: العينين قد تبدوا منتفختين أو منتفختين نتيجة التورم.
  • إحساس بالجفاف: قد تشعر بعدم وجود كمية كافية من الدموع، مما يجعل العينين جافتين.
  • إفرازات تجف على الجفون: الإفرازات العينية قد تجف على الجفون أثناء النوم، مما يمكن أن يسبب اصطفاف الجفون عند الاستيقاظ.
  • غمق في الرؤية: في حالات نادرة وشديدة، قد يؤدي التهاب في الملتحمة إلى تأثير على الرؤية وتقليل الوضوح.

يجب مراجعة الطبيب إذا ظهرت أي من هذه الأعراض أو إذا استمر التهاب في الملتحمة لفترة طويلة. يُشدد على أهمية التشخيص السريع والعلاج المناسب للتهاب الملتحمة لمنع تفاقم الحالة والحفاظ على صحة العين.

أنواع التهاب الملتحمة

هناك عدة أنواع من التهاب الملتحمة، وتختلف هذه الأنواع بناءً على السبب الرئيسي للالتهاب والأعراض المصاحبة. بعض الأنواع الشائعة للتهاب الملتحمة:

أنواع التهاب الملتحمة

  • التهاب البكتيري (Bacterial Conjunctivitis): هذا النوع من التهاب الملتحمة يكون نتيجة عدوى بكتيرية مثل الستربتوكوكس أو الستافيلوكوكس. يتميز بأعراض مثل الاحمرار والإفرازات العينية الصديقة للبكتيريا والتورم. غالبًا ما يتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية للتخلص من العدوى.
  • التهاب الفيروسي (Viral Conjunctivitis): ينجم عن عدوى فيروسية، وهو شائع ويصاحب الأمراض الفيروسية مثل الزكام والأنفلونزا. يتميز بأعراض مثل الاحمرار والحكة والإفرازات العينية المائية. غالبًا لا يتطلب علاج معين، ويمكن أن يختفي بمفرده بمرور الوقت.
  • التهاب الحساسي (Allergic Conjunctivitis): يحدث نتيجة التحسس لمواد معينة مثل الغبار أو حبوب اللقاح. يتميز بأعراض الحكة الشديدة والاحمرار والدموع الزائدة. يمكن أن يكون التحكم في الأعراض من خلال تجنب المواد المسببة للحساسية واستخدام مضادات الهيستامين.
  • التهاب التحسسي التواصلي (Contact Allergic Conjunctivitis):نجم عن ملامسة العين لمواد تسبب التحسس، مثل العقاقير أو مستحضرات التجميل. يشمل أعراضًا مماثلة للتهاب الملتحمة الحساسي. العلاج يشمل تجنب الملامسة واستشارة الطبيب للعلاج المناسب.
  • التهاب في الملتحمة التي تسببها القرادة (Giant Papillary Conjunctivitis):يمكن أن تنجم عن الاتصال المكرر مع العدسات اللاصقة أو الجراحات العينية. يتميز بظهور أورام صغيرة على الملتحمة وأعراض مثل الحكة والتورم. يتطلب التخلص من مصدر التهيج وقد يتطلب علاجًا من قبل الطبيب.

تذكر أن تشخص التهاب الملتحمة وتعالجه من قبل محترف طبي، حيث يمكن أن يكون العلاج مختلفًا حسب نوع التهاب في الملتحمة وسببه.

كيفية تشخيص التهاب الملتحمة

تشخيص التهاب الملتحمة يتضمن سلسلة من الخطوات والفحوصات التي يقوم بها الطبيب أو طبيب العيون لتحديد وجود التهاب في الملتحمة وتحديد نوعه. كيفية تشخيص التهاب في الملتحمة:

  • التاريخ الطبي: يبدأ الطبيب بسؤالك حول التاريخ الطبي والأعراض التي تعاني منها. قد يسأل عن الأعراض المحددة مثل الاحمرار والحكة والإفرازات العينية.
  • الفحص البصري: يقوم الطبيب بفحص العينين باستخدام مصباح خاص وعدسات مكبرة. هذا الفحص يمكن أن يكشف عن علامات الالتهاب في الملتحمة مثل الاحمرار والورم والتورم.
  • فحص الإفرازات العينية: يمكن أن يتم جمع عينة من الإفرازات العينية بواسطة دمس أو قطعة من القطن لاختبارها في المختبر. هذا الاختبار يمكن أن يساعد في تحديد سبب التهاب في الملتحمة (بكتيري أو فيروسي).
  • فحص الحساسية: إذا كان يشتبه في أن التهاب الملتحمة ناجم عن حساسية، قد يتم إجراء اختبارات لتحديد مصدر التحسس، مثل اختبار جلدي أو اختبار
  • فحص العيون بواسطة التلوين الروزني (Fluorescein Staining): يمكن أن يتم استخدام مادة تلوينية خاصة تُسمى Fluorescein لاختبار التلف في سطح العين. هذا الاختبار يمكن أن يكشف عن تلف الملتحمة وأي تغيرات فيها.
  • اختبار Schirmer’s:يستخدم لتحديد كمية الدموع المنتجة. التغيرات في كمية الدموع يمكن أن تكون مؤشرًا على وجود جفاف العين.
  • فحص العين بواسطة التلوين بالروزني التكراري (Rose Bengal Staining):يمكن أن يستخدم للكشف عن آثار التهاب في الملتحمة والتغيرات في سطح العين.

يعتمد العلاج على نوع التهاب في الملتحمة وسببه، سواء كان ذلك بكتيريًا أو فيروسيًا أو حساسيًا. بناءً على التشخيص، يمكن للطبيب أن يصف العلاج المناسب، والذي قد يتضمن استخدام قطرات العين المضادة للالتهاب، أو المضادات الفيروسية، أو مضادات الهيستامين، أو مضادات الحيوي، حسب الحاجة.

طرق علاج التهاب الملتحمة

علاج التهاب في الملتحمة يعتمد على سبب التهابها، سواء كان ذلك بكتيريًا أو فيروسيًا أو حساسيًا. إليك بعض الطرق الشائعة لعلاج التهاب الملتحمة:

  • قطرات العين المضادة للالتهاب: تُعتبر قطرات العين المضادة للالتهاب علاجًا شائعًا للتهاب الملتحمة. تحتوي هذه القطرات على مواد تقلل الاحمرار والتورم وتخفف من الأعراض.
  • قطرات العين المضادة للفيروسات: في حالة التهاب الملتحمة الفيروسي، يمكن أن توصى بقطرات العين المضادة للفيروسات للمساعدة في التخلص من العدوى.
  • مضادات الهيستامين (مضادات الحساسية): إذا كان التهاب في الملتحمة ناجمًا عن حساسية، يمكن أن توصى بمضادات الهيستامين بشكل عام لتقليل الحكة والاحمرار والتورم.
  • العلاجات المضادة للحساسية الفموية (على سبيل المثال، الأقراص أو الحقن): في حالة التهاب في الملتحمة الحساسي الشديد، قد تكون العلاجات المضادة للحساسية الفموية ضرورية للتحكم في الأعراض.
  • مضادات البكتيريا (في حالة التهاب في الملتحمة البكتيري): إذا كان التهاب في الملتحمة ناجمًا عن عدوى بكتيرية، قد تكون مضادات البكتيريا مثل المضادات الحيوية ضرورية.
  • الراحة العينية: يمكن أن تساعد الراحة العينية في تخفيف الأعراض. ذلك يشمل تجنب استخدام العدسات اللاصقة وتجنب العوامل المسببة للحساسية.
  • العلاج البارد بالمضادات الحيوية (في حالة التهاب في الملتحمة البكتيري): في بعض الحالات الشديدة، قد يتطلب التهاب الملتحمة البكتيري علاجًا إضافيًا مثل تطبيق العلاج البارد بالمضادات الحيوية أو مرهمات مضادة للالتهاب.
  • العلاج الكورتيكوستيرويدي (الكورتيكوستيرويدات): في حالات نادرة وخاصة تتطلب التهاب في الملتحمة العلاج بالكورتيكوستيرويدات لتقليل الالتهاب.

يجب دائمًا استشارة الطبيب لتحديد نوع التهاب في الملتحمة وتوجيه العلاج المناسب. تجنب مضاعفات التهاب في الملتحمة يتطلب العلاج المناسب والامتثال لتوجيهات الطبيب.

مركز مشهور خبراء العيون

يجذب مركز مشهور خبراء العيون مرضى من داخل المملكة ومن مختلف أنحاء العالم بحثًا عن الرعاية الطبية الممتازة والخبرة الطبية. تعكس هذه المراكز الريادية التزام المملكة العربية السعودية بتقديم الرعاية الصحية على أعلى مستوى، وتعزز من مكانتها كمركز طبي معترف به عالميًا في مجال طب العيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى